ضياء رشوان: ياسر رزق لم يرحل.. وسيبقى ليضيف المزيد

قال ضياء رشوان نقيب الصحفيين، إن الكاتب الصحفي الراحل ياسر رزق كان صحفيا فاعلًا، ورحل ولكنه لم يرحل، بقى وسيبقى ليضيف المزيد.

وأضاف رشوان أن ياسر رزق هو واحد من عشرات الزملاء الذين رحلوا عن صاحبة الجلالة خلال العامين الماضيين، وأن مجلس النقابة تلقى العديد من الطلبات لتنظيم حفل تأبين للكاتب الصحفي الراحل في ذكرى وفاته، واستجاب مجلس النقابة لطلبات الزملاء.

وأشار نقيب الصحفيين -خلال تأبين للكاتب الصحفي الراحل ياسر رزق بالنقابة اليوم السبت- إلى أن النقابة ليست دار عزاء، أو محفل للتأبين، ولكنها دارٌ للمهنة، وتكريمٌ لأبنائها، ولذلك تحل اليوم ذكرى رحيل الكاتب الكبير وهو زميل مهني ونقابي، تعامل معه المئات، والمئات الآخرين لم يتعاملوا معه ولكنهم أحبوه وتعلموا منه.

وتابع: “ياسر رزق رحل ولم أكن موجودًا في مصر، فكان الوجع مُضاعفًا، ولكني اليوم لا أرد له شيئًا، فهو لا ينتظر ردًا من أحد، كان مقاتلًا نقابيًا، ورجلًا وطنيًا، وأراد أن يختم حياته بكتاب سنوات الخماسين الذي نعده جزءًا من تاريخ مصر، وأظن أنه من أكثر الكتب قراءة الفترة الأخيرة”.

جاء ذلك بحضور زوجته الكاتبة الصحفية أماني ضرغام، وضياء رشوان نقيب الصحفيين، ومحمد شبانة عضو مجلس النقابة، وخالد ميري وكيل النقابة، وأيمن عبدالمجيد السكرتير العام، وحسين الزناتي امين الصندوق، بالإضافة إلى إبراهيم أبوكيلة، وحماد الرمحي رئيس لجنة التدريب، ومحمود كامل، ودعاء النجار.

كما شارك عددُ من الكُتاب الصحفيين، على رأسهم عبدالله السناوي، وخالد داوود، والإعلامي مصطفى بكري رئيس تحرير جريدة الأسبوع، وعماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة الشروق، وممدوح الصغير رئيس تحرير أخبار الحوادث الأسبق، وعبدالله حسن وكيل الهيئة الوطنية للصحافة السابق، والكاتب الصحفي عبد المنعم سعيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى